أيد أسامه هيكل، وزير الإعلام الأسبق، ورئيس مدينة الإنتاج الإعلامى، رأى الكاتب الصحفى خالد صلاح، حول خروج المشير حسين طنطاوى، وزير الدفاع الأسبق، لتوضيح حقيقة ما جرى أعقاب ثورة 25 يناير، واصفاً ذلك بأنه "جزء من تاريخ مصر الذى يجب أن يقال".

وأضاف "هيكل"، خلال حواره مع الكاتب الصحفى خالد صلاح، ببرنامج "آخر النهار " الذى يقدمه على فضائية "النهار"، أن عدم الحديث من طبيعة وشخصية المشير طنطاوى، مشيرا إلى أن الفترة ما بين 2011 إلى يونيو 2012 كانت مرحلة صراع على السلطة، وكان الإخوان فى المشهد، وكانوا يتلاعبون بكل المشهد السياسى آنذاك سواء إعلام وأحزاب ومثقفين وغيرهم من هذا "الضغط العنيف" الذى كان يهدف إلى إضعاف الجيش من خلال النزول فى مواجهة مع الناس.

وأشار وزير الإعلام الأسبق، إلى أن المشير طنطاوى تحمل كثيرا خلال الفترة السابقة، حتى أنه هوجم من داخل الحكومة آنذاك فى الاجتماعات، مؤكدا أن المشير كان رافضا لفكرة المواجهة مع الناس بأى شكل من الأشكال، مضيفا:"المشير قالى لو ضربت طلقة واحدة كنا هنبقى أسوأ من سوريا وليبيا"، وتابع "أنا شغلتى أن أقف على الحدود وبندقيتى لبره مش لجوه".