أكد المستشار مرتضى منصور رئيس نادى الزمالك إنتهاء الحوار مع الالتراس، قائلاً " أنتهى الحوار مع الالتراس بعدما أطلقوا النار، أنتهى الحوار مع الالتراس بعدما استخدامموا ماء النار ،أنتهى الحوار مع الالتراس بعد اقتحام الأندية وحالات القتل ".

وأضاف فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع": " الالتراس أصبحوا كارثة وخطر شديد خاصة بعد ما حدث من استخدام شعارات معادية لرموز الدولة ومؤسساتها، وحتى بعد تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسى الاخيرة جاء ردهم "هانفكر".

أما عن رأيه فى المعالجة التى طرحها الرئيس لمشكلة الألتراس ،أكد مرتضى منصور أنه يرى فى كل الأحوال أن الحوار مع الألتراس خطأ كبيرا سواء قبل تصريحات الرئيس أو بعدها، لكنه أوضح أن " تدخل الرئيس للمرة الأولى ربما يجعلنا نرى أن الرجل يقدم أخر ما يمكن أن تقدمه الدولة لحل الأزمة مع الألتراس مع أختلافى مع هذا التوجه".

وأنهى رئيس نادى الزمالك تصريحاته بالتأكيد على أن من يتحدثون عن وجوب الحوار هم من يدفعوا الألتراس للتوحش.