قال الحاخام الإسرائيلى أفى بن شمعون إن إسرائيل الدولة الوحيدة فى الشرق الأوسط التى تنعم بالأمن مقارنة بجيرانها، فمصر لازالت تعانى من الإرهاب وتحاكم رئيسين هما الرئيس حسنى مبارك، ومحمد مرسى .

وأضاف الحاخام "بن شمعون" فى محاضرة ألقاها عن علامات ظهور المسيح المخلص الذى سيقود الإسرائيليين للسيطرة على العالم، أن كل الأجواء مهيأة لذلك، فالجيوش العربية إما منهكة أو منقسمة أو تعانى مشاكل داخلية، والدول المحيطة إما تواجه صراعات خارجية أو داخلية ولا يشعرون بالأمن الآن، وبالنسبة لتنظيمى داعش وحزب الله فإنهما يتقتلان بشدة .

وأكد "الحاخام" أنه مضى الوقت الذى يسير فيه الإسرائيليين خائفين من جيرانهم، بعدما استعرت الصراعات فى الشعوب المعادية لإسرائيل، فمن باكستان وحتى السعودية لا تجد دولة يعيش شعبها فى أمان مثلما يعيش الاسرائيليين الآن، حسب قوله.

وأشار إلى أن فترة حرب الخليج كانت من أصعب الأوقات التى كان يعيشها الإسرائيليين، حيث كان الشعب يخشى أن يتم تدميرهم، من خلال إطلاق القذائف على دولة إسرائيل، لكن سرعان ما زال هذا الخوف بعد الحرب.

وزعم الحاخام أن دولة إسرائيل اصبحت خلال الخمس سنوات الماضية هى الأقوى والأكثر أمنا، وأصبح جيرانها من العرب يحسدونها على ذلك، لأنهم اصبحوا يواجهون صراعات لا مثيل لها.