قال النائب مصطفى بكري عضو مجلس النواب عن قائمة فى حب مصر – المستقيل مؤخرًا من ائتلاف دعم مصر-إن استقالته لاتعنى الاختلاف مع الائتلاف أو التباين فى وجهات النظر ،مشيرًا إلى أنه يتوافق مع ائتلاف دعم مصر فى الرؤي والأهداف ،مضيفا أن الاستقالة ليست لأسباب سياسية ، وأري أن ائتلاف دعم مصر بدونى سيؤدي بشكل أفضل وربما تكون قناعاتي في بعض الأمور متباينة مع بعض الزملاء وقادة الائتلاف وهو ما تسبب فى الاستقالة، مشيراً إلى أنه تمسك بالائتلاف ويبدو أن وجهات النظر متباينة ولذلك قرر الخروج بهدوء

واضاف فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع " لقد عبر بعض قادة ائتلاف دعم مصر عن غضبهم من موقفي بعد التصويت لمرشح حزب الوفد سليمان وهدان على وكالة مجلس النواب، وكان عليهم احترام وجهة نظري والتصويت لا يدخل ضمن مواد لائحة ائتلاف دعم مصر وقراري كان حرًا واللائحة لم تجبرنا على اختيار مرشح بعينه، وقراري بالتصويت لمرشح أخر خارج دعم مصر لا يعني أنني ضد الائتلاف، ورفضت أن أكون سببًا فى أزمة داخل الائتلاف خاصة أن هناك بعض القيادات داخل دعم مصر كان ينادي بفصلي، فى الوقت الذين أعلن فيه عدد كبير من الأعضاء رفض طرح فكرة فصلى من الائتلاف، وتخوفت أن يسبب ذلك تصدع في الائتلاف ، ولو حدث ذلك كنت سأشعر بمرارة لذا انسحبت بهدوء.