شهد الفريق محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة، إحدى المراحل الرئيسية للمشروع التكتيكى "صمود -4 "الذى نفذته إحدى الوحدات المدرعة بالجيش الثالث الميدانى باستخدام مقلدات الرماية "المايلز"، والذى يأتى فى إطار الخطة السنوية للتدريب القتالى لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة.

وتضمنت المرحلة، التى شهدها عدد من كبار قادة القوات المسلحة، دفع الأنساق المدرعة والميكانيكية لتطوير الهجوم واختراق الدفاعات والاستيلاء على خطوط ذات أهمية حيوية، وصد الهجوم المضاد بالتعاون مع القوات الجوية ووسائل وأسلحة الدفاع الجوى وعناصر المقذوفات الموجهة المضادة للدبابات، وتنفيذ المهام القتالية والنيرانية فى الوقت والمكان المحددين للوصول الى خط حيوى وتأمينه واستكمال تنفيذ باقى المهام.

واطلع رئيس الأركان على مراحل التقييم للمراحل المختلفة للتدريب التى نفذتها الوحدات المقاتلة والمعاونة المشاركة، وناقش عددًا من القادة والضباط فى أسلوب تنفيذ المهام والواجبات المكلفين بها، والتعامل مع المواقف التكتيكية المفاجئة أثنـاء إدارة العمليات واتخاذ القرار المناسب حيالها.

وأشاد بالأداء الجاد والمستوى التدريبى المتميز لجميع العناصر المشاركة فى المشروع، مؤكدا حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على البعد عن النمطية فى التخطيط والتنفيذ للأنشطة التدريبية المختلفة، والوصول بالوحدات والتشكيلات إلى أعلى مستويات الكفاءة والاستعداد القتالى العالى التى تمكن القوات المسلحة من مواجهة كافة المواقف والتحديات التى تستهدف أمن مصر القومى على كافة الاتجاهات.

وطالب العناصر المشاركة بالمشروع الحفاظ على الصلاحية الفنية للأسلحة والمعدات وتطوير أدائها وتعظيم الاستفادة من امكاناتها القتالية والفنية، ورفع القدرات المهارية والبدنية للمقاتلين والاهتمام بالروح المعنوية العالية لتنفيذ كافة المهام والواجبات التى يكلفون بها للدفاع عن امن وسلامة مصر وشعبها العظيم.