قالت صحيفة "لو فيجارو" الفرنسية اليوم الثلاثاء أن فريق من الباحثين وعلماء الآثار اكتشفوا بقايا تتعلق بمركب خشبى كبير يرجع تاريخه إلى أكثر من 4500 سنة ويبلغ من الطول ما يقرب من 18 متراً ويرجع أصل المركب إلى عصر الدولة القديمة، حيث تم اكتشافها فى مقبرة بأبو صير جنوب القاهرة بالقرب من الأهرامات.

ووفقاً للصحيفة الفرنسية، أن المركب القديم تم اكتشافه بجوار مصطبة غير ملكية، مما يدل على أن مكانة صاحب المصطبة مرتفعة بالنسبة للمك الحاكم، وأنه على علاقة وثيقه به، وأشارت الصحيفة إلى أن استخدام المراكب الخشبية فى مصر فى العصور القديمة كان كثير للغاية حيث كان هناك مراكب للنقل والتجارة وأخرى مخصصة للملوك ليتمكنوا من الانتقال فيها إلى العالم الآخر.

والجدير بالذكر أن عقيدة المصريين القدماء كانت تتضمن استخدام المراكب والزوارق فى شتى المجالات، وكان من أشهرها مركب الملك خوفو صاحب الهرم الأكبر جنوب القاهرة والذى تم اكتشفافه عام 1954 ويخصص له متحف فى منطقة الأهرام.