قال الدكتور طارق فهمى، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، إن تصريحات وزير الخارجية التركى بأن أنقرة تريد تطبيع العلاقات مع مصر تشير إلى أن تركيا أيقنت أنها مخطئة، موضحا أن أى مصالحة بين الدولتين تقتضى التوقف عن التصريحات التحريضية التى يدلى بها رجب طيب اردوغان ضد مصر، ووقف بث القنوات الإخوانية التى تبث من تركيا، وطرد قائمة من قيادات الجماعة المتهمة بالإرهاب.

وأضاف فهمى لـ"اليوم السابع" أن تركيا تصدر هذه التصريحات قبل انعقاد المؤتمر الاسلامى المقرر إجراءه فى أنقرة كى يكون هناك تمثيل مصرى كبير فى هذا المؤتمر، موضحا أن المملكة العربية السعودية تدفع نحو المصالحة بين القاهرة وأنقرة، كى تستطيع تشكيل تحالف اسلامى قوى فى مواجهة إيران.