قال الدكتور جابر عصفور، وزير الثقافة الأسبق، إن الحجاب ليس فرضا وإنه يجب إعمال العقل بشرط ألا يتم تغيير ثابت من ثوابت الدين، موضحا أن هناك تغييرات حدثت عقب ثورة 19، حيث أصبحت المرأة سافرة، وسفورها نوع من التحرر، موضحا أن كل المثقفين والمفكرين إبان ثورة 19 وقفوا مع سفور المرأة وأولهم قاسم أمين.

وبدوره رد الدكتور أحمد عمر هاشم، أستاذ الحديث ورئيس جامعة الأزهر الأسبق، فى لقائه برنامج "بوضوح"، المذاع على فضائية "الحياة"، مؤكداً أنه لا يوجد زى أو رسم وشكل محدد للحجاب ولكن هناك أصلا له مرتبط بنص قرآنى يقول "ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها"، وجمهور المفسرين أجمعوا على أن ما ظهر منها هو الوجه واليدان، مضيفا أن التجديد ليس فى الأصول، وليس فيما ورد فيه نص، حتى إن العلماء أجمعوا أنه لا اجتهاد مع النص.

وتابع: "هنا يتحدد الحجاب وحينما يجتهد أحد المجتهدين والعلماء ويقول لا داعى للحجاب، نقول له أنت مخطئ، وليس معصوماً، خاصة عندما يعارضه نص قرآنى وأحاديث نبوية تشهد بوجوب وفرضية الحجاب.. الحجاب فرض بنص الكتاب والحديث وليس فيه اجتهاد".