قال إسلام جاويش رسام الكاريكاتير، إنه بعد إخلاء سبيله بساعتين سيتوجه إلى معرض الكتاب ليشهد حفل توقيع صديق له على كتابه بالمعرض، مؤكدا أن مجموعة من قوات الأمن قاموا بمداهمة المقر، وتم القبض عليه من قبل قوات مباحث المصنفات بسبب صفحة "الورقة"، مضيفا أن النيابة وجهت له تهم رسم كاريكاتير يسيئ للدولة .

وأضاف جاويش، أنه رفض التوقيع على التحقيقات التى تؤكد أنه مدير الشبكة ولم يتم توجه أى اتهامات بشكل مباشر من قبل التحقيقات، مضيفا أنه لم يكن المقصود بالقبض عليه وقبض عليه بشكل خاطئ.

وأشار خلال اتصال هاتفى مع الإعلامى جابر القرموطى عبر برناجه "مانشيت" المذاع على فضائية "أون تى فى"، إلى أن المعاملة كانت جيدة فى قسم الشرطة وسراى النيابة، وقدم الشكر لجميع من قام بمساندته فى واقعة القبض عليه.

وأكد جاويش أنه مستمر فى الرسم دون توقف، موضحا: "سأعود كما كنت وهذا حقى الدستورى الذى يكفل حرية الرأى والتعبير".

وقال "جاويش": المناخ العام فى مصر بحاجة إلى مزيد من التطوير، مضيفا: "مثلى الأعلى صلاح جاهين، وأتمنى أن تقف الدولة بجوار مواهب ولادها".

وأكد أنه ليس ضد الدولة، حيث لا يحمل توجه سياسى ولم ينتم لأى حزب أو حركة من قبل وآرائه على الورقة، مضيفا أن السخرية نقد ومن حقه أن ينتقد كما يشاء.