رفض المتحدث باسم الرئاسة الروسية "الكرملين" دميترى بيسكوف التعليق حول ظهور "أثر تركى" فى التحقيق حول حادث تحطم الطائرة الروسية المنكوبة فى سيناء، مؤكدا أن سلطات التحقيق تباشر عملها، وذلك بعد أن كشفت مصادر أمنية روسية أن جماعة "الذئاب الرمادية القومية" التركية يمكن أن تكون ضالعة فى حادث تحطم الطائرة الروسية "إيه -321" من طراز إير باص بوسط سيناء.

وأضاف بيسكوف فى بيان للصحفيين، اليوم الاثنين، وفقاً لما أعلنته وكالة "نوفستى" الروسية للأنباء أنه لا توجد معلومات محددة ولا تزال سلطات التحقيق تعمل.

وأوردت صحيفة كوميرسانت الروسية، اليوم الاثنين، نقلا عن دائرة الأمن الفيدرالى الروسى، أن منظمة قومية تركية متطرفة "تسمى بالذئاب الرمادية" والمرتبطة بتنظيم داعش الإرهابى يمكن أن تكون قد شاركت فى إسقاط الطائرة الروسية فوق سيناء، مما أسفر عن مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 224 راكبا فى 31 أكتوبر الماضى.