أصدرت مديرية الصحة بالإسكندرية بيانا منذ قليل، أكدت فية على أن حالات الاختناق و الوفاة فى حريق مستشفى الشروق، جاء نتيجة تسرب غاز أول أكسيد الكربون من جهاز أشعة الرنين المغناطيسى بمستشفى الشروق بمنطقة جليم، نتيجة حدوث ماس كهربائى، مما نتج عنه وفاة 4 سيدات متأثرين بالاختناق بالغاز وإصابة 11 شخصا.

وصرح الدكتور مجدى حجازى وكيل وزارة الصحة بالإسكندرية بأن قوات الحماية المدنية قامت فورا بالتعاون مع مرفق الإسعاف، بالسيطرة على التسرب، وإجلاء المصابين، وإخلاء المستشفى بالكامل خلال وقت قصير، حيث تم إسعاف سبعة مصابين فى مكان الحادث، ونقل أربعة مصابين إلى مستشفى سموحة الجامعى لتلقى العلاج، فى حين تم نقل باقى مرضى المستشفى البالغ عددهم 25 مريضا إلى عدد من المستشفيات لاستكمال علاجهم حسب رغبة كل مريض.
وقال الدكتور إبراهيم الروبى مدير عام إدارة الطب العلاجى بمديرية الشئون الصحية بالإسكندرية إن وكيل الوزارة قد انتقل فور إبلاغه إلى مكان الحادث، ورافقه مدير عام الطب العلاجى، ومدير الطوارئ، ومدير العلاج الحر، وعدد من القيادات الصحية، حيث قرر إيقاف العمل بالمستشفى لحين مراجعة كافة إجراءات واشتراطات الأمان الصحى والدفاع المدنى.
وأوضح الروبى أن المستشفى تضم 40 سريرا، ويعمل بها 152 عاملا من الأطقم الطبيبة والإدارية والعمال تواجد 28 منهم بالمستشفى وقت وقوع الحادث .
و ذكر الروبى أن المتوفيين هم أربعة سيدات: عدلات عبد الواحد 71 سنة، وثلاثة من أسرة واحدة هن: شريفة سعد 30 سنة، وإسراء سعد 23 سنة، ونورا خليفة 24 سنة.