اتجهت أنظار العالم إلى ميناء الفجيرة، الذى شهد استهداف ناقلات نفطية بالقرب منه مؤخرا، ويعد أكبر موانئ الإمارات حيث يتمتع بموقع استراتيجي يتيح تصدير النفط من دون المرور بالمضيق الدولي "هرمز"، وهو المضيق الذى يعد ورقة ضغط تهدد بها إيران مرارا وتكرارا بإغلاقه في حال حدوث أي مواجهة عسكرية في الخليج.

نستعرض فيما يلى أبرز المعلومات عن ميناء الفجيرة..

ـ يقع بإمارة الفجيرة التى تتميز بموقعها الاستراتيجى على الساحل الشرقى 

ـ هو الميناء الوحيد المتعدد الأغراض  لدولة الإمارات .

ـ يبعد 70 ميلاً عن مضيق هرمز، الممر الملاحي الحيوي بين الشرق الأوسط وآسيا وأوروبا وأمريكا

ـ موقعه يجعله ضمانة لاستقرار حركة التصدير في حال وقوع أي توترات إقليمية.

ـ أنشئ كجزء من التنمية الاقتصادية للإمارات عام 1978، وبدأ تشغيل عملياته في 1983.

ـ إمارة الفجيرة مقصدا سياحيا واستثماريا بسبب طبيعتها البحرية وتعرف باسم "جوهرة الشرق".

ـ أصبحت الفجيرة  لاعبا رئيسيا في النفط الإماراتي، كونها تضم منصتين لتصدير الخام

ـ جاء اسم "الفجيرة" نسبة لعين ماء تقع أسفل أحد الجبال العديدة، التي تتميز بها المنطقة.

ـ تعرضت 4 سفن بالقرب منه لأعمال تخريب مؤخرا ولم تعلن أى جهة مسئوليتها ولكن أصابع الاتهام تشير لإيران .

ـ يبلغ طول خط الأنابيب 406 كيلو مترات

-وينقل 600 ألف برميل من النفط يوميًا من أبوظبي إلى الفجيرة.