قال قائد المنطقة العسكرية الغربية التابعة للجيش الليبى، اللواء إدريس مادى، إن معركة تحرير طرابلس ليست للتمسك بالأرض أو المواقع ولكنها تهدف للتخلص من العصابات والمليشيات المسلحة والجماعات التكفيرية في العاصمة.

 

وأكد اللواء إدريس مادى لصحيفة الاتحاد، الخميس، أنه حال القضاء على الميليشيات المسلحة والجماعات التكفيرية أو إستسلامها ستعود الأمور إلى طبيعتها وتتولى الأجهزة الأمنية تأمين العاصمة طرابلس كما هو معلوم.

 

وقلل اللواء إدريس مادى من إمكانية تأثير الدعم التركى للمسلحين والإرهابيين على المشهد العسكري على الأرض وذلك لعدم وجود حاضنة شعبية للمليشيات المسلحة أو الجماعات الإرهابية في المنطقة الغربية.