شهد مقر الأمم المتحدة بجنيف بالتوازي مع خضوع قطر للاستعراض الدورى الشامل إذاعة رسالة فيديو مصورة لمواطن مصرى محتجز في قطر يدعي نبيل مصطفى، يستغيث فيها بآليات الأمم المتحدة ويطالبهم بالتدخل لإنقاذ حياته ومستقبله ووقف عملية الانتهاك المستمرة التي يتعرض لها في قطر منذ عدة سنوات.

 

وبحسب بيان صادرعن مؤسسة ماعت، نشرت رسالة المواطن نبيل مصطفى  خلال الندوة التي عقدتها ماعت بمقر الأمم المتحدة بجنيف لاستعراض أوضاع حقوق الإنسان بقطر التى خضعت في نفس اليوم لمراجعة سجلها الحقوقى بمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وقال أيمن عقيل رئيس مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان  فى بيان له منذ قليل، إن المواطن المصرى يدفع ثمن مجاهرته برأيه الداعم للدولة المصرية ولثورة 30 يونيه ويتعرض لحملة تنكيل ممنهجة اشترك فيها الأمن والقضاء القطرى وتواطئت معهم مؤسسات مالية.

وأضاف، عقيل أن نبيل مصطفي محروم حاليا من حقه في التنقل وفي العمل ويتعرض لاغتيال معنوى من السلطات القطرية دون ان يتلقي أي دعم.


الجدير بالذكر أن نبيل مصطفي نجح في تسجيل وتسريب رسالته  بمساعدة من مؤسسة ماعت التي تبنت قضيته منذ فترة طويلة وطرقت كل الأبواب لمحاولة وقف الجريمة اليومية التي ترتكب في حقه، وتعد رسالة نبيل مصطفي أول صرخة من نوعها تنجح في كسر جدار الخوف والحجب الذي تفرضه قطر على أي آلاف الأشخاص الأجانب الذين يتعرضون لأبشع الانتهاكات دون أن يتمكنوا من توصيل صوتهم للعالم.