أكد الفريق عبد المنعم التراس، رئيس الهيئة العربية للتصنيع، على أهمية المُشاركة فى تعميق التصنيع المحلى للسرنجات الآمنة وفقا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، لنقل وتوطين التكنولوجيا وزيادة نسب المكون المحلى بالصناعات الطبية، مؤكدا تطلع الهيئة للتعاون مع الخبرات العالمية لدعم الخدمات العلاجية والبحثية وفقا لمعايير الجودة العالمية، جاء هذا خلال توقيع مُذكرة للتفاهم مع كل من شركة سيف جارد ميديكال المجرية وشركة كي افتي تيكنيديل انترناشونال الإيطالية وشركة الجمهورية للكيماويات والمستلزمات الطبية.

 

وأوضح "التراس" أن الهيئة العربية للتصنيع تساهم فى مكونات التصنيع بنسبة كبيرة على أن تتعاظم نسبة المكون المحلى خلال السنوات المقبلة وصولا إلى 100%، مضيفا أن الهيئة تحرص على المشاركة فى دعم كافة مبادرات رئيس الجمهورية للرعاية الصحية فى إطار المشروع القومى لمصر 2030 .

 

وذكر أن مجالات التعاون تتضمن تبادل الخبرات ونقل وتوطين التكنولوجيا العالمية وتدريب الكوادر البشرية، مشيرا إلى الإتفاق علي التصنيع المشترك بالإستفادة من القاعدة الصناعية المتطورة بالهيئة العربية للتصنيع.

 

وأشار "التراس" أننا نستهدف بهذا التعاون تحقيق الإكتفاء الذاتى من السرنجات الآمنة لوزارة الصحة وكافة المؤسسات الطبية والعلاجية وتوفير إحتياجات السوق المصرى وتصدير الفائض للأسواق العربية والإفريقية.

 

من جانبه، أشاد دكتور هشام ستيت رئيس شركة الجمهورية للكيماويات والمستلزمات الطبية بمجهودات الهيئة العربية للتصنيع لزيادة نسب التصنيع المحلى بالصناعات الطبية وتميزها بالدقة والإلتزام فى مواعيد التسليم وخدمة ما بعد البيع والتى تضاهى معايير الجودة العالمية، مؤكدا أننا على أتم الاستعداد لتقديم كافة التسهيلات والتعاون لتحقيق أقصى إستفادة ممكنة من إمكانيات الهيئة لتعميق التصنيع المحلى فى هذه الصناعات القومية.

 

كما أعرب مسئولى الشركات الإيطالية والمجرية عن تطلعهم للتعاون مع الهيئة العربية للتصنيع والإستفادة من خبراتها التصنيعية والتكنولوجية المتطورة، وإنها خطوة هامة لتوطين الصناعات الطبية وفقا لمعايير الجودة العالمية بمصر وللمنطقة العربية والإفريقية.