قال طلال عمر، المدير الإقليمي لموسوعة "جينيس" بالشرق الأوسط، إن مصر نجحت في تنفيذ محور روض الفرج، ليصبح صرحًا معماريًا وهندسيًا، مؤكدًا أنه بعد دخول محور روض الفرج موسوعة جينيس كأعرض كوبري معلق فى العالم، أصبح الجميع ينظر إلى دخول مصر هذا المجال الجديد، الذى كان مقتصرًا على الصين وأمريكا الشمالية، معلقاً: "فخر لنا أن واحد من  أبرز المعالم الهندسية التى سجلت بموسوعة جينيس متواجد بمصر".

 

 

وأضاف "عمر" خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى ببرنامج "على مسؤوليتي" على قناة صدى البلد: "مصر تخطت الرقم القياسي لأحد الكبارى بكندا الذي يسجل 65.2 متر، حيث كسر جسر تحيا مصر الرقم القياسي بعرض 67.3 متر"، مشيرا إلى أن هناك 60 شخصًا تابعين للموسوعة حول العالم مختصين بتحديد الأرقام القياسية حول العالم.

 

وأشاد المدير الإقليمي لموسوعة "جينيس" بالشرق الأوسط، بإنجاز شركة المقاولون العرب، والهيئة الهندسية للقوات المسلحة، مشروع روض الفرج قبل الموعد المحدد، مؤكدًا أن فريق العمل المنفذ للمشروع تميز بالاحترافية، والقدرة الرائعة على التنظيم، وتابع:"الأجمل بالمشروع أنه نفذ بأيادي مصرية، وفي زمن قياسي، وهو يعد واحد من الإنجازات الوطنية الجبارة، الذي يجب أن يفخر به المصريون".