زار البطل المصرى "رامى شحاتة" الذى أنقذ 51 طفلاً إيطالياً من الموت المحقق داخل حافلة كادت تتعرض للخطف وقتل الأطفال، مقر "اليوم السابع" برفقة أسرته.

 

وتجول البطل داخل صالة التحرير وذلك عقب تكريمه، بمنحه شهادة تقدير من "اليوم السابع"، وذلك بعد موقفه الشجاع وإنقاذه للأطفال.
 

وأعرب البطل عن تقديره للمؤسسة لحرصها على تكريمه، مؤكداً أن هذا التكريم بمثابة وسام على صدره.
 

وأكد والد البطل المصرى، أنه حرص على تربية ابنه على قيم الشجاعة ومساعدة الآخرين منذ نعومة أظافره، موضحاً أن ابنه رامى شحاتة "13 عامًا" ساعد فى إنقاذ 51 طفلاً من الموت حرقًا فى الحافلة، التى كان السائق الإيطالى ذو الأصول السنغالية يقودها، حيث تمكن الطفل رامى شحاتة من الاتصال بالشرطة، وأبلغها بمحاولة سائق الحافلة اختطافها، مما ساعد قوات الأمن على التدخل فى الوقت المناسب.
 

وقال ألبيرتو نوبيلى، رئيس خلية مكافحة الإرهاب فى ميلانو، إن السائق حسينو سى 47 عامًا، إيطالى منذ العام 2004، "تصرف كذئب منفرد" من دون أن تكون له روابط بالجماعات الأصولية المتطرفة. مضيفًا أن السائق "أراد أن يتحدث العالم أجمع عن قصته".
 

وبحسب محاميه، فإن السائق شرح خلال استجوابه أنه "أراد القيام بشىء ملفت، من أجل جذب الانتباه إلى عواقب سياسات الهجرة"، وذكرت وزارة الداخلية فى بيان أن السائق لديه سوابق مثل القيادة فى حالة سكر والاعتداء على قاصر.

 

رامى شحاته (1)

 

رامى شحاته (2)

 

رامى شحاته (3)

 

رامى شحاته (4)

 

رامى شحاته (5)

 

رامى شحاته (6)

 

رامى شحاته (7)

 

رامى شحاته (8)

 

رامى شحاته (9)

 

رامى شحاته (10)