وسط تغطیة إعلامیة عالمیة افتتح رسمیا، الدكتور خالد العناني وزیر الآثار ووزیر الثقافة الفرنسي فرانك ریستییر، معرض الملك توت عنخ آمون في محطته الثانیة تحت عنوان "توت عنخ آمون .. كنوز الفرعون" والمقام بالعاصمة الفرنسیة باریس.

 

حضر مراسم الافتتاح السفیر إیھاب بدوي سفیر مصر في باریس و مندوبھا الدائم بالیونیسكو. 

 

وقام د. العناني والوزیر الفرنسي، بجولة للمعرض استغرقت مایقرب من ساعة، تفقدوا خلالھا جمیع القطع الأثریة التي یضمھا المعرض والتي یبلغ عددھا 150 قطعة اثریة من مقتنیات الملك توت عنخ آمون، وخلال الجولة قام مدیر القسم المصري بمتحف اللوفر بالشرح للوزیران.

 

وأبدى الوزیر الفرنسي، إعجابه الشدید بالمعرض و القطع المعروضة وطریقة عرضھا، ووصف المعرض بأنه یعكس مستوي التعاون المشترك القائم بین مصر و فرنسا و بخاصة في مختلف المجالات .

 

و في كلمتھ اشار د. العناني، إلى التعاون التاریخي بین البلدین في العدید من المجالات السیاسیة و الأثریة و غیرھا ، داعيا الحاضرین لزيارة مصر و حضور احتفالھا بنقل المومیاوات الملكیة من المتحف وترقب الإعلان عن 3 اكتشافات أثریة جدیدة خلال الأیام القادمة.

 

یذكر أن المعرض سیستمر حتي منتصف شھر سبتمبر، وسیفتح للجمھور یوم السبت 23 مارس، و یتزامن المعرض مع الاحتفالات باقتراب الذكرى المئویة لأھم اكتشاف فى القرن العشرین المتمثل فى مقبرة الملك توت عنخ أمون.