أفادت فضائية الحدث العربية فى نبأ عاجل لها أن استراليا تستدعي السفير التركي بعد تصريحات أردوغان حول هجوم نيوزيلندا الإرهابي.

 

كان أردوغان، قد بمقاطع فيديو غير واضحة في تجمعات للحملات الانتخابية في عدة مدن تركية خلال الأيام القليلة الماضية ، لإثارة أنصاره الإسلاميين المحافظين ومهاجمة خصومه السياسيين قبل الانتخابات المحلية المقرر إجراؤها في وقت لاحق من هذا الشهر.

لكن استخدامه للقطعة أثار انتقادات من وزير الخارجية النيوزيلندي وينستون بيترز ، الذي قال إن نشر الفيديو قد يعرض مواطني بلده للخطر.

وكانت صحف عاملية، هاجمت أردوغان، واتهمته بالمزايدة بشأن الحادث، حيث قالت صحيفة "التايمز" البريطانية إن اليونان طلبت من الرئيس التركى، رجب طيب أردوغان ، التوقف عن إثارة الحماس القومي من خلال إعادة كتابة التاريخ بهدف مغازلة الناخبين قبل الانتخابات المحلية التركية، والتى يواجه فيها تحديا كبيرا لاسيما مع تردى الوضع الاقتصادى.

وطالبت وزارة الخارجية اليونانية ، الرئيس  التركي من تخفيف حدة خطاب حملته الانتخابية ،  بعد أن اتهم الغرب بالتآمر على بلاده. وقال أردوغان إن الهجوم الإرهابي النيوزيلندي في الأسبوع الماضي ، والذي قتل فيه 50 مسلما ، كان جزءا من مؤامرة دولية ضد الإسلام وتركيا، بحسب التايمز.