أقام الزوج "مازن.س" دعوى ضم حضانة ضد زوجته "رضوى.خ" أمام محكمة الأسرة بمدينة نصر واتهمها فيها بخروجها عن الدين وارتكابها خزعبلات وجلسات مليئة بالتجاوزات الأخلاقية وأخذها ابنها الصغير معها.

وتابع فى الدعوى التى حملت رقم 2786 لسنة 2016: كنت أظنها خلال فترة التعارف متمردة ومليئة بالحيوية مثل معظم الفتيات ولكن بعد الزواج اكتشفت أنها مجنونة وجميع أصدقائها يعلنون إلحادهم ولا يهتمون بمن حولهم ويرتكبون أبشع الكبائر دون حياء.

وأكمل: انفصلنا عدة مرات بسبب جنونها وتصرفاتها التى تهين رجولتى وكرامتى ولكن كنت أضطر بأن أرجعها إلى عصمتى خوفا على الطفل الذى رزقنى الله به.

وتابع: كانت تسب الله وتمجد الشيطان وتعتبره أكبر رمز للتمرد يجب أن يقدس ويعبد وكانت تملأ رأس الطفل الصغير بذلك فجعلته يترك الصلاة ولا يدرس مادة الدين وجعلتنا ننبذ من كل من حولنا ونعامل كأننا مرض بسبب ما تفعله.

واستكمل: زوجتى المحترمة علمت بعد فترة أنها ترداد الشقق مع أصدقائها وتأخذ الطفل وتجعله يفعل مثلهم رغم صغر سنه وأحيانا تاخذه ليرداد القهاوى المشبوهة.

وقال: لا أدرى أى أم لديها قلب تأخذ طفلها الذى يبلغ 11عاما إلى تلك الأماكن ويرتكب تلك الأفعال الخارجة عن العقل والمنطق وتسب أمامه الدين والله وتتهمه بأنه يمارس ضدهم تسلطا، لذا حررت محضرا ضدها وأصدقائها ليتم القبض عليها وتحاكم لما تفعله بى وطفلى الصغير.