قال محمد عثمان نقيب محامى شمال القاهرة ، إن سامح عاشور نقيب المحامين ومجلسه يسيران على درب أحمد عز، أمين التنظيم بالحزب الوطنى المنحل.

وأضاف عثمان لـ"اليوم السابع"، أن مؤامرة أحمد عز و سامح عاشور بدأت عام ٢٠٠٨ بإجراء تعديلات متضاربة لقانون المحاماة، مؤكدا أن خطة أحمد عز للتفتيت مازالت مستمرة .

وأعلن عثمان، اعتذاره عن الترشح لمنصب نقيب محامى شمال القاهرة ، لانتهاج سامح عاشور و مجلسه سياسة الالتفاف على إرادة المحامين و لرفض تجزئة و إضعاف و تفتيت الجسد النقابى.

وأضاف :" تقسيم النقابات الفرعية جريمة كبرى أربأ بنفسى أن أشارك و أترشح فى ظل هذا المناخ السائد احتراما لقيمة المحاماة و المحامين و تقديرا لزملائى الذين وضعوا ثقتهم فى ولأسباب أخرى ساعلن عنها فى بيان باكر على أن أعود لصفوف المحامين أؤدى واجبى المهنى و النقابى و القومى بعيدا عن أى مناصب نقابية فى هذه المرحلة ".