فى مشهد جنائزى مهيب شيع منذ قليل الآلاف من أهالى البر الغربى بمدينة بركة السبع بالمنوفية، جثمان الشهيد الرقيب فريد مجدى فريد، والذى استشهد جراء انفجار عبوة ناسفة أثناء قيام القوات بحملة مداهمات للعناصر التكفرية بمنطقة كرم القواديس بسيناء إلى مثواه الأخير.

وخرجت الجنازة من مسجد سيدى بدوى بالمدبنة وسط حضور اآولاف من أهالى المدينة والقرى المجاورة وعدد من القيادات الأمنية على رأسهم الرائد أحمد خليفة رئيس مباحث مركز بركة السبع، وعدد من قيادات الجيش وزملاء الشهيد، وسط هتافات: "الشعب يريد إعدام الإخوان، ويا شهيد نام وارتاح واحنا نكمل الكفاح، الإخوان هما الإرهاب ، يا إخوان ياكافرين أنتم مالكم ومال الدين".

وقال محمود أحمد أحد جيران الشهيد، إن الشهيد متزوج ولديه طفلة سيلا مازالت رضيعة، وآخر مرة جاء لزياره أهله كانت بعد سبوع نجلتة بثلاث أيام، مشيرًا إلى أنه كان دمس الخلق وحسن السمعة بين الناس، وأنه كان دائمًا يحرص على زيارة أقاربه.

وطالب أهالى الشهيد الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية والفريق صدقى صبحى وزير الدفاع بالقصاص العادل لنجلهم من العناصر التكفرية.

جدير بالذكر أن الشهيد استشهد أمس الأحد فى انفجار عبوة ناسفة أثناء قيامهم بحملة مداهمات بمنطقة كرم القواديس تلاحق عناصر تكفيرية، إلا أن العناصر التكفيرية فجرت عبوة ناسفة فى دورية مترجلة، أسفرت عن استشهاد ضابط ومجند من الشرطة، وإصابة آخرين تم نقلهم إلى المستشفى العسكرى بالعريش.