"تزوجتنى لتحقيق حلم الأمومة وبعدما حملت بالجنين طردتنى من المنزل وقالت إنها لا ترغب فى شىء آخر".. هذا ما قاله "فادى.أ.م" فى دعوى أقامها أمام محكمة الأسرة بأكتوبر، يتهم فيها زوجته بالنشوز.

 

وأكد فادى، فى جلسات تسوية النزاع: "بعد مرور 6 شهور فوجئت بزوجتى تبلغنى بانتهاء مدة زيجتنا وصرحت بأنها لن تعيش مع رجل يتحكم فيها بعدما حققت هدفها".

 

وأضاف الزوج: "لجأت لأهلها فأكدوا أنها مستقلة ماديًا ولا يستطيعون التدخل فى حياتها، وبعدها بدأت التصدى للقضايا التى أقامتها ضدى من مؤخر الصداق وتطليق للخلع، بخلاف دعوى تبديد منقولات زوجية اشتريتها لها حتى لا أحملها فوق طاقتها، خاصة أننى ميسور الحال، وبعد شهور قليلة فوجئت بإبلاغى أنها لا ترغب فى استكمال الزواج وأنها ارتبطت بى لتصبح أمًا، وأن الزواج انتهى بتحقيق الغرض، ما دفعنى للجوء لمحكمة الأسرة للنجاة من بطشها".

 

وأشار الزوج إلى أن زوجته أثناء جلسات تسوية الخلاف بينهما أكدت "أنا حرة ولا أحب أن يضيق على شخص وبالأخص رجل يظن نفسه سى السيد ينتظر أن يأمر فيطاع".

 

وتابع فادى: "ذهبت لشقتى فوجدت أهلها يقيمون فيها وغيروا الأقفال وصرحوا بأننى مقتدر وأستطيع شراء غيرها وعندما رفضت جاءت ببلطجية اعتدوا علىَّ بالضرب المبرح".

 

واستطرد: تأخذ منى نفقة لابنى بعد ولادته وترفض رؤيتى له وتنفقها على الشوبنج وتتركه بصحبة مربية أدفع لها راتبها خوفًا على سلامة الصغير.

 

 وتابع: حاولت حل الخلافات وذهبت لشقيق زوجتى فأبلغنى أنها أصبحت مخطوبة لرجل آخر متوافق معها فكريًا وتراه أبًا مناسبًا للطفل ليحل مكانى، وتنتظر حكم الخلع لإتمام الزواج، وأنها أخذت ما كانت تريده من أموال منى.

 

وأكد الزوج، الذى أقام دعوى لإسقاط نفقتها وحضانتها عن طفله أمام محكمة الأسرة بأكتوبر، أن زوجته نصابة اتخذت من الزواج سبوبة واستولت على ممتلكاته.