غضب كبير سيطر على رواد مواقع التواصل الاجتماعى ليلة أمس الخميس، وذلك بسبب الصور المنتشرة لأحد المصورين الدنماركيين الذى قام بتسلق أحد الأهرامات لالتقاط صورا عارية لصديقته.

أندريس هافيد هو اسم المصور الدنماركى صاحب الواقعة هو بالأساس متسلق للأماكن المرتفعة، ومتخصص فى تصوير "الموديلز" العاريات، وهو ما يوضحه هافيد عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعى المختلفة، وأيضا عبر موقعه الخاصة .

الصور التى يقوم هافيد بنشرها عبر انستجرام تحديدا وموقعه، تثبت أنه متهور لدرجة تصل إلى الجنون، حيث يستهدف هافيد وصديقته التى يقوم بتصويرها العديد من الدول، فيسافران سويا ويبحثان عن أماكن مرتفعة وأسطح البنايات ويقومان بتسلقها ليقوم بتصويرها كنوع من المغامرة، وهو ما قام به فى بانكوك والدنمارك وإيطاليا وأوكرانيا .

هافيد على انستجرام
هافيد على انستجرام

 

المجر
صديقته فى المجر

 

جسر المجر
جسر المجر

 

جواز سفره الدنماركى
جواز سفره الدنماركى

 

كثيرون يروا أن النوع الذى يقدمه هذا المصور صاحب الـ 23 عاما هو نوعا من تشويه المعالم الأثرية فى العالم التى يقوم بتسلقها والتقاط الصور بها، فواقعة تسلق الهرم وممارسة الحب أعلى قمته ليست الأولى من نوعها، فقد سبق له تسلق معالم أخرى فى كثير من الدول الأوروبية والأسيوية والأفريقية .

أندريس هافيد قام بالسفر أيضا إلى المجر بخلاف تصويره لبنايات مهجورة فى تونس كما حدث فى صور وفيديو الهرم.