أعلنت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، ضمن فعاليات "قمة المعرفة 2018"، خلال ختام فعالياتها، عن التحضير لإطلاق أول اتحاد عربى للمكتبات الرقمية، بمشاركة كل من مصر والإمارات والسعودية، بهدف إتاحة الخدمات المعلوماتية لخدمة الطلاب والباحثين وإتاحة المصادر المعلوماتية، حيث يضم الاتحاد مكتبة دبى الرقمية، والمكتبة الرقمية السعودية، وبنك المعرفة المصرى.

وقال الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم أن تأسيس اتحاد عربى للمكتبات الرقمية، هو تحقيق حلم طال انتظاره فى العالم العربى، لرفع مستوى المحتوى العربى الرقمى، وسيتيح كذلك مصادر بنك المعرفة المصرى للجميع فى كل مكان، متوقعا أن يشكل تأسيس الاتحاد حجر أساس لإطلاق مكتبة رقمية عربية متكاملة قطاع التعليم، ويوحد بين الطلاب والقراء من كافة الدول مما يشكل إضافة اجتماعية مهمة لمجتمعاتنا.

من جانبه، أكد جمال بن حويرب، المدير التنفيذى لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، أن الهدف من إطلاق أول اتحاد عربى للمكتبات الرقمية، هو توحيد الجهود العربية لإثراء المحتوى العربى على شبكة الإنترنت، والمساهمة فى توفير مصادر معلومات موثقة ومتاحة لجميع فئات المجتمع فى مختلف دول العالم.

وأوضح "بن حويرب" أن المؤسسة تسعى من خلال هذه الشراكة إلى الاستفادة من خبرات المكتبة الرقمية السعودية والتى حازت على جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة لهذا العام، إلى جانب الاستفادة من بنك المعرفة المصرى، بشكل يضمن إتاحة المعرفة للجميع وليس لإقليم أو حيز محدد، داعيا جميع المكتبات الرقمية العربية للانضمام إلى هذا الاتحاد لتوحيد الجهود وتعزيز مسارات إنتاج ونشر المعرفة.

كما أشار الدكتور سعود الصلاحى، المشرف العام على المكتبة الرقمية السعودية، إلى أن المكتبة تمثل الحراك التعليمى والبحثى فى المملكة العربية السعودية، حيث تضم أكثر من 200 مليون مصدر معلوماتى وقد قدمت العديد من الخدمات البحثية والتعليمية، ولديها ما يزيد على 6 ملايين مستخدم من مختلف الفئات. وسيتيح الاتحاد العربى للمكتبات الرقمية توفير بيئة ملائمة لبناء مجتمع المعرفة.