قال المستشار القانونى لقناة الحياة، ردًا على ما نشر أمس عبر بعض الصحف والمواقع الإلكترونية، من أن جهاز حماية المستهلك يحيل رئيس مجلس إدارة سيجما للإعلام للنيابة، بشأن عدم سداد جوائز لبعض المتسابقين بقناة الحياة.

وأوضح، فى بيان له اليوم الأحد، أن حقيقة الأمر، هو أن عاطف يعقوب رئيس جهاز حماية المستهلك، يجهل حقيقة الشكاوى المقدمة، أو لم يقم الجهاز بالتحقيق فيها بشكل عادل وطبيعى، وإنما أراد فقط البحث عن الشهرة وكتابة اسمه بوسائل الإعلام، وذلك عبر الزج باسم رئيس حزب الوفد، بالرغم من أننا أثبتنا بتلك التحقيقات أن شركة سيجما للإعلام ورئيس مجلس إدارتها ليس لهما علاقة بالأمر من بعيد أو قريب.

وقال إن قناة الحياة المملوكة لشركة سيجما للإعلام- التى يرأس مجلس إدارتها الدكتور السيد البدوى- ما هى إلا عبارة عن شاشة عرض فقط، وأن تلك البرامج المعروضة عليها ما هى إلا عن طريق قيام قناة الحياة بشرائها من الشركات المنتجة فقط، لافتا إلى أن هذه الشركات العالمية الخاصة بإنتاج برامج المسابقات المذكورة، هى التى تعاقدت مباشرة مع المتسابقين، كما هو ثابت فى جهاز حماية المستهلك.

وأكد عدم وجود أى تعاقد بين قناة الحياة مع أى متسابق نهائياً.. فكيف يتم التشهير باسم رئيس الوفد على شىء لا أساس له من الواقع أو القانون، مشيرًا إلى أن الزج باسم رئيس الوفد- رغم وجود عضو منتدب للقناة، ورئيس للقناة - هو أمر مقصود به الإساءة المتعمدة بغير أساس.

وتابع فى بيانه: "إما أن يصرح عاطف يعقوب رئيس جهاز حماية المستهلك - عن عمد أو عن جهل - عن عدم وجود شركات عالمية بمثل هذا الاسم، فشركة تليفجن برودكشن، وشركة سونى من كبرى الشركات العالمية، وكان لها مقر بالمهندسين، إلا أنها تركته منذ فترة وجيزة، ومقرها الرئيسى بدولة الإمارات" امارة دبى . دبى سيتى مول".

واختتم: "وعلى ذلك.. فإننا سنتخذ جميع الإجراءات القانونية ضد رئيس حماية المستهلك التى تحفظ حقوقنا وحقوق السيد الدكتور رئيس حزب الوفد حتى لا يكون عرضه لكل من تسول له نفسه الزج باسمه دون وجه حق سوى بغرض الشهرة الإعلامية.