أكدت الدكتور هدى دحروج، القائم بأعمال رئيس الإدارة المركزية للتنمية المجتمعية والمدير الإقليمى للصندوق المصرى لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات على سعى وزارة الاتصالات للتحول إلى مجتمع رقمى وهناك الكثير من المؤشرات التى تدفعنا إلى ذلك منها عدد مستخدمى الإنترنت فى مصر الذى بلغ نحو 39.7 مليون مستخدم، بجانب عدد الحسابات الموجودة على مواقع التواصل الاجتماعى والتى بلغت نحو 35 مليون حساب.

 

وأشارت دحروج، خلال كلمته بجلسة الاقتصاد الرقمى: مستقبل العالم العربى خلال اليوم الثانى من أعمال الأسبوع العربى للتنمية المستدامة المقام بجامعة الدول العربية، إلى أن عدد اتصالات المحمول والتى بلغت نحو 95.7 مليون اتصال، وكذلك تطور مكاتب البريد التى بلغت عددها نحو 3958 مكتب بعدد عمالة بلغ نحو 23.118.000 عامل، وكثرة عدد التدريبات على تكنولوجيا المعلومات حيث بلغ عدد المتدربين حوالى 3.391.000 متدرب، وكذلك فكل هذا يعمل على توفير مناخ مناسب لدفع الحكومة المصرية للتحول إلى مجتمع رقمى ويساعدها على تطوير الاقتصاد الرقمى.

 

وأشارت القائم بأعمال رئيس الإدارة المركزية للتنمية المجتمعية والمدير الإقليمى للصندوق المصرى لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، إلى أهمية التركيز على تنمية المرأة باعتبارها الركيزة الأساسية فى دفع عجلة الاقتصاد حيث أن لا تنمية اجتماعية دون مساواة كاملة بين الجنسين والقضاء على كافة أشكال التمييز، ولا استدامة بيئية دون دور فاعل للنساء كرائدات أساسيات للتغيير لأنها هى المسئولة عن تربية الأجيال القادمة وهى المسئولة عن أسرة بأكملها، بجانب التحول إلى مجتمع من السيدات رائدات الأعمال.

 

ومن جانبها أكد أشيش خانة، رئيس برنامج مصر واليمن وجيبوتى، البنك الدولى، على ضرورة التحول إلى الاقتصاد الرقمى، حيث هناك العديد من الحلول لهذا التحول منها جودة الإنترنت الذى يعد العامل الاساسى فى التحول نحو مجتمع رقمى فلابد من اعطاء اهتمام كبير بالبنية التحتية، وأشار خانة إلى تطور المهارات الرقمية وتعزيز التعلم ونشر ثقافة المهارات الرقمية والاهتمام ايضًا بالتعليم من خلال تكنولوجيا المعلومات لتعزيز ثقافة المهارات الرقمية لدى النشء الجديد.

 

وحول التحديات التى تواجه فكرة التحول أشار خانة إلى مبدأ البيروقراطية فى حكومات الدول النامية بشكل عام، والذى يعمل على التخلص العمل الروتينى لدى العاملين بالجهاز الحكومى، وأكد خانة، خلال حديثه أيضًا على تعزيز الشفافية فى الحكومات ذلك يساعد على التحول نحو مجتمع رقمى وبعد ذلك دعم الاقتصاد الرقمى، وذلك لان تطور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بشكل كبير يساعد على تحويل المجتمعات والثقافات والاقتصادات، حيث شهد العالم تغيرات ناجمة عن التقدم السريع لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات مثل وسائل الإعلام الاجتماعية، التقنيات النقالة والاتصال الواسع النطاق، منتشرة بالفعل فى البلدان المتقدمة، يتم نشرها بسرعة فى أسواق البلدان النامية والناشئة.

 

ويهدف الأسبوع العربى للتنمية المستدامة إلى دعم خطط تحقيق أهداف التنمية المستدامة فى المنطقة العربية من خلال ملاقاة الخطة الأممية فى برامجها للتعامل مع قضايا التنمية المستدامة فى المنطقة العربية إلى جانب الانطلاق بالشراكات نحو العمل لتحقيق أبرز الأهداف التى يتعلق بها مستقبل المجتمعات العربية فضلًا عن توفير منصة حوار للبحث فى قضايا التنمية المستدامة فى المنطقة العربية.

 

جدير بالذكر أن الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى كانت قد قامت أمس بإلقاء كلمة السيد رئيس الجمهورية بالجلسة الافتتاحية من فعاليات اليوم الأول بالمؤتمر كما شاركت سيادتها بأولى جلسات اليوم الأول بعنوان" دور الشراكات الذكية فى تحقيق التنمية المستدامة فى الدول العربية.

 

يُشار إلى أن اليوم الختامى للمؤتمر الموافق الخميس 22 من نوفمبر هو يوم "مصر" من فعاليات الاسبوع العربى للتنمية المستدامة حيث سيتم مناقشة العديد من الموضوعات التى تدور حول آفاق التنمية المستدامة والابتكار والبحث العلمى وكيفية الحصول على طاقة نظيفة والقضاء على الجوع إلى جانب القاء الضوء على سوق مصر للتنمية المستدامة.