بالرغم من الدعوات التى يطلقها الديكتاتور التركى رجب طيب أردوغان، للشعب بالتقشف بسبب الأزمات الاقتصادية التى تمر بها البلاد، كشفت مناقصة طرحها الديوان الرئاسى لشراء كهرباء بحجم 2 مليون و600 ألف كيلو واط/ساعة لصالح القصر الرئاسى لاستخدامها عام 2019، البذخ الهائل من جانب النظام الحاكم.

وأكدت صحف تركية مناهضة للنظام من بينها صحيفة "زمان"، أن هذا الحجم الهائل من استهلاك الكهرباء فى القصر الجمهورى التركى، يعادل مقدار استهلاك 1300 وحدة سكنية للكهرباء خلال عام واحد.

4ecd61404f.jpg

وعبر الإعلان الذى نشر بمنصة المشتريات العامة للكهرباء تم الإعلان عن مناقصة لشراء 2 مليون و600 ألف كيلو واط/ ساعة من السوق الحرة لاستخدامها خلال عام 2019 لصالح اشتراك رئاسة الموازنة واستراتيجيات رئاسة الجمهورية، والتى باتت ضمن المستهلك الحر وفقا للحد الأقصى للمستهلك الحر الذى حددته هيئة تنظيم سوق الطاقة.

ونصت قائمة الشروط، على حصول الطاقة من الجهد المتوسط الذى تستخدمه المؤسسات الصناعية والشركات.

8d8c22d2e2.jpg

 

وأوضحت لائحة شروط المناقصة، أن كل المعلومات التي سيتم الحصول عليها من وحدات الاستهلاك وستمنح لوحدات الاستهلاك سرية وخاصة ولن يتم نشرها على أن تسري سريتها لخمس سنوات في حال انتهاء الاتفاقية.

وتشير الإحصاءات الأخيرة إلى استهلاك 55 مليار كيلو واط/ ساعة سنويا في تركيا بقيمة 28 مليون دولار، وبالأخذ في عين الاعتبار أن متوسط استهلاك المنزل الواحد يقدر بـ200 كيلو واط/ ساعة فإن حجم استهلاك القصر الرئاسي للكهرباء يعادل استهلاك 1300 وحدة سكنية.

وكانت رئاسة الموازنة والاستراتيجيات برئاسة الجمهورية التركية، أعلنت عن مناقصة لاستئجار 25 سيارة فارهة من بينها 6 سيارات أجنبية من أجل القصر الجمهورى لمدة عامين، مما يؤكد تبذير أردوغان لأموال الشعب من أجل مصالحه الشخصية.