كشف لمياء حجى بشار، الإيزيدية المغتصبة من قبل عصابات داعش، عن جريمة بشعة لأحد عناصر تنظيم داعش الإرهابى بالعراق، عندما قام باغتصاب طفلة لم تتجاوز الـ9 سنوات أمام أعينها، لافتة إلى أن هذا الداعشى كان طبيبا.

وأضافت لمياء بشار، خلال حوارها مع الإعلامى وائل الإبراشى، ببرنامج "كل يوم"، المذاع عبر فضائية "on e"، أن عناصر داعش يمارسون أبشع الجرائم فى حق الإنسانية فهم يقومون بقتل الرجال والشباب ويغتصبون الفتيات ويأخذونهن سبايا تباع وتشترى، متابعة: "الطبيب اغتصب الفتاة التى لم تصل إلى التاسعة أمام عينى".

 

ولفتت لمياء بشار إلى أنها تعرضت للاغتصاب هى وشقيقتها الصغيرة على يد أحد عناصر داعش الإرهابى، وفى نهاية الأمر رفض أخذنا وذهب وأخذ فتاة أخرى من الإيزيديات الأسرى، مضيفة: "أول مرة حاولت أقتل نفسى ولكن لم أتمكن من ذلك لأنهم كانوا يربطون أيدينا وأرجلنا"، لافتة إلى أن المتطرفين كانوا يضعون المخدر فى الطعام أو الشرب من أجل اغتصاب الفتيات.