الدكتور خالد العنانى وزير الآثار، إنه أصدر قرارا بمنع إقامة الحفلات وحفلات الزفاف بالمناطق الأثرية والقلاع الأثرية وبجوار الأهرامات، حفاظاً على القيمة التاريخية لهذه المعالم، مشيراً إلى أن هناك عروض مالية مغرية وضخمة تأتية من خارج البلاد من أجل إقامة الحفلات بمنطقة الأهرامات إلا أنه رفض ذلك تماماً التزاماً بالقرار.

وأضاف "عنانى"، خلال حواره مع الإعلامى وائل الإبراشى، ببرنامج "كل يوم"، المذاع عبر فضائية "on e"، أنه يقيم الحفلات بهذه المناطق ولكن لا يقبل إقامة الأفراح بها مطلقاً وبخاصة فى المقابر الفرعونية، وتابع:"الحفلات الفنية ليست بدعة حديثة ولكنها موجودة منذ زمن ونحن نحترم قيمة الأثر".

ولفت وزير الآثر، إلى أنه يقبل إقامة الأفراح فى بعض حدائق القصور الأثرية بشروط معينة تعمل على احترام قيمة الأثر وتحافظ عليه.

واستكمل وزير الآثار قائلاً:"أنه حتى عام 1983 كانت مصر تبيع الآثر المصرية وكان هذا أمر معروف ومقنن وله بنك ومحالات مخصصة ولكن ذلك توقف"، لافتاً إلى أن المسلة الموجود فى باريس بفرنسا هى إهداء من مصر إلى فرنسا، وتابع:"مصر أهدت مسلتان لفرنسا والكثير لا يعلم ذلك وباريس أعادت إحداهم وموجودة فى معبد الأقصر الآن..ومسلة لندن نعمل على التنسيق  مع الجانب الإنجليزى على عودتها ".  

وأكد "العنانى"، أن مصر كانت تبيع الآثار، بالإضافة إلى أنها تقسم المكتشفات مع أى عالم آثار يعثر على اكتشاف جديد إلى جانب الإهداءات التى قامت بها الدولة المصرية فى الماضى ، وتابع:"30 ألف قطعة آثار مصرية فى أحد المتاحف بأحد الدول الصديقة".