أكد مصدر مسئول بوزارة التموين والتجارة الداخلية، أن سبب نقص الكميات المطروحة من سلعة الفول على البطاقات، هو عدم توريد أصحاب الشركات والموردين للشركة القابضة للصناعات الغذائية الفول بالأسعار القديمة نفسها، بسبب ارتفاع الأسعار حاليًا، خاصة أن سعر الفول على البطاقات 7 جنيهات للكيلو، فى حين أن سعره فى الأسواق الحرة يصل إلى أكثر من ضعف هذا المبلغ، ومع ذلك ظلت الشركة تتحمل فارق الأسعار لتخفيف العبء على المواطنين .

 

وأضاف المصدر، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن لجنة المشتريات بالشركة للقابضة للصناعات الغذائية تواصل عقد الاجتماعات مع الموردين بهدف الحصول على سلعة الفول وبأسعار مناسبة لطرحها على البطاقات ضمن المقررات التموينية، ومن المقرر أنه فى حالة الاتفاق مع الموردين لتوريد الفول قد تلجأ الشركة القابضة للصناعات الغذائية بتغيير سعر الفول على البطاقات، لافتًا إلى أنه يجرى حاليًا طرح سلعة الفول فى المجمعات الاستهلاكية بالسعر الحر بأكياس زنه 500 جرام، وتتراوح من 5.5 جنيه إلى 7 جنيهات لنصف الكيلو، وذلك على حسب نوعية الفول، إضافة إلى طرح العديد من منتجات السلع الغذائية واللحوم والدواجن بأسعار أقل من مثيلاتها فى الأسواق الأخرى .