قرر مجلس نواب الشعب التونسى عقد جلسة مساءلة، الإثنين المقبل، لوزيرى الداخلية هشام الفوراتى والعدل حاتم الجموسى، لبحث خفايا الجهاز السرى لإخوان تونس.

كانت حركة "نداء تونس" قد اتهمت حركة "النهضة" الإخوانية، بـ"المشاركة فى انقلاب على الديمقراطية"، من خلال التعديل الوزارى الذى أعلنه رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد.

 

بدوره قال غازى الشواشى النائب عن حزب التيار الديمقراطى التونسى، إن "جلسة نواب الشعب لبحث خفايا الجهاز السرى لإخوان تونس سيتم عقدها قريبا بعد إدراجها ضمن مواعيد البرلمان".

 

واعتبر الشواشى فى تصريح لـموقع "العين" أنه "من الضرورى أن يتم التوصل إلى حقيقة الجهاز السرى لحركة النهضة الإخوانية، ومحاسبة كل طرف سياسى فى البلاد ضالع بالأعمال الإرهابية".

 

وسبق وأن كشفت هيئة الدفاع عن الشهيدين شكرى بلعيد ومحمد البراهمى، خلال مؤتمر صحفي عقد مطلع الشهر الجارى، امتلاكها أدلة ووثائق تؤكد وجود تنظيم سرى للإخوان مهمته الاغتيالات فى تونس.