سخر حياته كلها من أجل أكل العيش، لكن ظروف الحياة الصعبة عاندته لأقصى الحدود، وألقت به خلف أسوار السجن، عندما اقترض الأموال وعجز في سدادها.

"علي.ج" صاحب الـ 34 سنة، صدر ضده حكم بالسجن لمدة 5 سنوات في قضية ايصالات أمانة وقع عليها ولم يستطيع سداد قيمتها، ليدخل السجن تاركاً خلفه أطفاله في السنبلاوين، حتى جاء العفو الرئاسي لعيد الحياة لأسرته من جديد.

يقول "على" بعد الافراج عنه، كانت ظروف الحياة صعبة، ولدي 3 أطفال، فكرت في وسيلة للحصول منها على مصدر رزق، حتى نصنحني البعض بشراء "توك توك"، لكن لم يكن لدي أموال اشتري بها "التوتوك"، فاقترضت 23 ألف جنيه، على أمل اسددها لاحقاً من مكسب "التوك توك".

وأضاف "علي" لـ"اليوم السابع"، للآسف كانت مصاريف المنزل تلتهم الجزء الأكبر من إيراد التوك توك، ولم أستطيع سداد الديون، حتى تراكمت وصدر ضدي حكم بالسجن لمدة 5 سنوات.

وعن تجربته في السجن، يقول "علي" كانت البداية صعبة وقاسية، فأصعب شىء هو حبس الحرية، لكن المعاملة الطيبة داخل السجن هونت علي كثيراً، وبدأت أتأقلم على الوضع، حيث مر عامي الأول في السجن، وبعدها جاء الفرج، بحصولي على عفو رئاسي، وذلك بعد سداد ديوني من صندوق "تحيا مصر"، فشكراً للرئيس الذي لم شمل أسرتي من جديد، وأعادني لحضن أطفالي الصغار.


السجين علي بعد الإفراج عنه