تمكنت مباحث أمن الموانئ بالسويس، بالتنسيق مع إدارة الجمارك بميناء السخنة، عصر اليوم الأحد، من ضبط حاويتين بداخلها كمية ضخمة من الألعاب على اشكال مخلة بالآداب العامة وطائرات صغيرة، قد تستخدم فى عمليات التجسس قادمة من الصين قبل تهريبها.

وردت معلومات للعميد محمد القفاص، رئيس مباحث موانئ السويس، تفيد باعتزام إحدى شركات الاستيراد والتصدير جلب كمية كبيرة من الألعاب التى تخالف القانون، وإخفائها داخل حاوية قادمة من الصين.

على الفور تم إخطار اللواء عاطف غراب مدير الإدارة العامة لتأمين محور قناة السويس، واللواء هشام درويش مدير المباحث بالإدارة، والعميد عبد العزيز كمال رئيس مباحث الإدارة العامة لتأمين محور القناة، وأمروا بتدقيق أعمال التفتيش على الحاويات الواردة للميناء وسرعة ضبط الحاوية.

وتم توسيع دائرة الاشتباه فى جميع الحاويات اليوم بفرض طوق أمنى مكثف حول أحد الحاويات القادمة من الصين وعمل تفتيش دقيق لها.

أثناء وجود حاويتان على جهاز الإكستريم الإشعاعى وبالتفتيش المانيول عثر داخلهما، والتى كانت تحتوى على مشمول متنوع "أثاثات" على عشرات من الأجولة والكراتين، وبفحصها تبين أنها بداخلها طائرات قد تستخدم فى عمليات التجسس والتصوير وألعاب على أشكال مخلة بالآداب العامة.

تم التحفظ على المضبوطات وإبلاغ مصلحة أمن الموانئ بالقاهرة بنجاح الحملة وضبط المتهمين، وجارى تحرير محضر بالواقعة وإخطار النيابة لتولى التحقيقات.