قضت محكمة جنايات المنصورة الدائرة الثالثة برئاسة المستشار نسيم بيومى، بإحالة أوراق كلا من ربة منزل وعشيقها إلى فضيلة مفتى الجمهورية، لاتخاذ الرأى الشرعى فى إعدامهما، لقيامهما بالاتفاق سويا وقتل زوجها.

 

وترجع أحداث القضية منذ عام 2016 بعد العثور على عامل بقرية الزهايرة التابعة لمركز السنبلاوين بمحافظة الدقهلية مقتولا.

 

وورد بلاغ من نجاة السعيد عبد العزبز محمد 55 سنة ربة منزل ومقيمة قرية الزهايرة، بغياب نجلها السيد عبده خليل الشرقاوى 35 سنة عامل ومقيم بذات القرية، واشتباهها فى غيابه جنائيًا.

 

وعلى الفور تم تشكيل فريق البحث حيث توصل إلى وجود علاقة غير شرعية بين كل من زوجة المتغيب وتدعى "عزة ال خ" 26 سنة ربة منزل، والسعيد عطية عبد البديع 35 سنة عامل ويقيمان بذات القرية، وتبين مشاهدة المتغيب لهما أثناء ممارستهما الرذيلة بمنطقة خالية بجوار منزله، وحال توجهه لضبطهما قام الأخير بالتعدى عليه بالضرب بعصا حتى فارق الحياة، وقام بوضع جثمانه داخل جوال كبير وتركاه بمكان الواقعة وفرا هاربين، وبتقنين الإجراءات تم ضبط المتهمين، وبمواجهتهما اعترفا بارتكاب الواقعة وبإرشادهما تم العثور على الجثمان والعصا المستخدمة، وتم نقله إلى مستشفى السنبلاوين العام والتحفظ عليه والعصا على تصرفات النيابة، وتم تحرير المحضر رقم 7805 لسنة 2016 إدارى المركز.