قال الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، إن قناة السويس الجديدة استطاعت أن تجعلنا نحقق أرقام لم تحدث من قبل فى تاريخ القناة، وذلك خلال عام واحد فقط، لافتا إلى أنه لم يتم زيادة رسوم العبور مما جعل القناة جاذبة لمرور السفن، خاصة بعد تقليص زمن الابحار من 22 ساعة إلى 12 ساعة فقط.

 

وأضاف مميش، خلال كلمته اليوم باجتماع لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب، لمناقشة اتفاقية إنشاء وتشغيل المنطقة الصناعية الروسية والموقف التنفيذى الحالى، أن الهدف أن تتحول المنطقة المحيطة بقناة السويس لمنطقة لوجستية، خاصة وانها تتمتع بموقع عبقرى لم يُستغل الاستغلال الأمثل لعدة سنوات، وتم الإكتفاء بعبور السفن فقط، مشيرا إلى انه تم مرور مليار طن بضاعة العام الماضى.

 

وأشار رئيس هيئة قناة السويس، إلى أن المنطقة اللوجستية تعتبر اضافة قوية لما توفره من فرص عمل للشباب وتزيد من قيمة منطقة قناة السويس، ولكن هذا يتطلب بنية تحتية قوية، ومستثمرين جادين وقانون جاذب وليس طارد للمستثمرين، وعمالة فنية مدربة على أعلى مستوى، مؤكدا على أن الهدف أن تصبح قناة قادرة على التنافسية.

 

واستعرض الفريق المرافق لرئيس هيئة قناة السويس، فيلم وثائقى عن قناة السويس ودورها فى المنطقة وأبرز المشروعات وكيف ستتحول لمنطقة تنافسية لوجستية، حيث تقع المنطقة الصناعية الروسية بمنطقة شرق بورسعيد، وتبلغ 5.25 مليون متر مربع، وتقدر قيمة اجمالي استثماراتها نحو 7 مليارات دولار، ومن المتوقع أن يخلق المشروع نحو 35 ألف عمل في المراحل الأولي منه.

 

ويهدف إنشاء المنطقة إلى تصنيع منتجات تنافسية ذات تكنولوجيا عالية، وزيادة كفاءة البنية التحتية الحالية ومرافق الإنتاج التي تم إنشائها في مصر، وإيجاد فرص عمل جديدة وتنفيذ برامج لتدريب في مختلف القطاعات الصناعية، ويستهدف المشروع عدد من الصناعات اهمها صناعة السيارات وصناعة الخشب والورق، وصناعة المستلزمات الطبية.