التقى الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، وزير الاسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، اليوم الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، لاستعراض خطط تطوير المستشفيات الحكومية على مستوى الجمهورية، وذلك في إطار تنفيذ الإجراءات الإصلاحية التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي في يوليو 2018، للنهوض بالخدمات الصحية لغير القادرين، حيث عرضت وزيرة الصحة مشروع تطوير المستشفيات النموذجية والذى يتضمن تجهيز وتشغيل مستشفى نموذجي في كل محافظة للقيام بدور مستشفى الإحالة لحين بدء تطبيق مشروع التأمين الصحي الشامل تدريجياً.

 

 

وصرح المستشار نادر سعد، المتحدث الرسمي باسم رئاسة مجلس الوزراء، بأن خطة العمل في هذا المجال تتضمن تحسين بيئة العمل بالمستشفيات للأطقم الطبية والعاملين، وتدريب الموارد البشرية بما يتناسب مع معايير الجودة المرجوة، والعمل على تطوير البنية التحتية للمستشفيات المختارة ورفع كفاءة تجهيزاتها الحالية مع ميكنة تلك المستشفيات وربطها داخلياً وخارجياً بشبكة المعلومات وأخيراً تحسين البيئة المحيطة بالمستشفيات ومظهرها الخارجي. 

 

 

كما عرضت وزيرة الصحة الوضع الحالي لقطاع الصحة في مصر فيما يخص الكوادر البشرية المتوفرة من أطقم اطباء وتمريض ومقترحات سد العجز في بعض التخصصات، وسبل تحفيز الاطباء على العمل في المستشفيات الحكومية بما في ذلك تحسين ظروف العمل.

 

 

وأشارت وزيرة الصحة إلى أنها تعتزم زيارة محافظة أسيوط غداً من أجل متابعة تنفيذ تكليفات رئيس الوزراء خلال زيارته للمحافظة مؤخراً. 

 

 

من جانبه، أكد رئيس الوزراء على دعم الحكومة الكامل لكل الخطط والمقترحات الكفيلة بالارتقاء بقطاع الصحة في مصر، نظراً لأهميته البالغة في الحفاظ على صحة المواطنين، مشيراً إلى الأثر الإيجابي الكبير الذى بدأ يظهر نتيجة تطبيق مبادرة "100 مليون صحة"، خاصة بعد ما تبين من خلال المسح الذى يجرى حالياَ في محافظات المرحلة الأولى من اكتشاف نسبة إصابات بفيروس "سي" بين الفئات الشباب والفئات العمرية الأصغر سناً وهو ما كان سيؤدى إلى عواقب صحية وخيمة على هؤلاء الشباب خلال سنوات قليلة لولا أنه تم اكتشاف هذه الإصابات مبكراً بفضل هذه المبادرة.