قال الدكتور عمرو موسى، الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، إن القضية الفلسطينية لن تنتهى، وستظل كل الأمور معلقة بها مهما كان لعدم حدوث تسوية لها حتى الآن.

وأضاف موسى، خلال حديثه لفضائية روسيا اليوم، أنه من الضرورى أن يكون لروسيا والصين وتجمع دول الاتحاد الأوروبى والإفريقى، رأى فى القضية الفلسطينية، حتى لا تترك الأمور سدى، مبينه أنه التقى بعدد من الساسة الإسرائيليين مؤخرا فى مناسبات مختلفة، وأجمع غالبيتهم عن عدم ارتياحهم لمسار السياسة الإسرائيلية الحالية، وهم يصروا على فصل الدولتين.

وأوضح الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، أن المزاعم والإدعاءات التى تخرج حول توطين الفلسطينيين فى سيناء، باطلة، ولن يقبل الرئيس عبد الفتاح السيسى بذلك الأمر على الإطلاق، وكذلك الشعب المصرى، مشددا بالقول: "لن يتم هذا الأمر.. وكيف يتنازل أى منا عن أرض مصر.. وهذا الكلام يقال لإحداث الاضطراب فى المنطقة بالكامل".