أمرت نيابة الأموال العامة العليا بإشراف المحام العام الأول المستشار محمد البرلسى، بضبط وإحضار كل من هانى زادة عضو مجلس إدارة نادى الزمالك، ومحمد حنفى مدير المتابعة بالنادى للمثول للتحقيق فى البلاغات المقدمة من ممدوح عباس رئيس نادى الزمالك السابق فى قضية المخالفات المالية للنادى، واتهام أعضاء المجلس الحالى والسابق فى تغيير العملات الأجنبية بالبيع والشراء خارج المصارف المعتمدة من البنك المركزى.

 

وكشفت مصادر قانونية، إن النيابة خاطبت نادى الزمالك 4 مرات لاستدعاء هانى زادة لسماع أقواله فى اتهامه بالتزوير وفتح حساب بنكى باسمه بالمخالفة للقانون، إلا أن النادى تقدم بما يفيد سفره خارج مرة لدولة سويسرا وأخرى لدولة أسبانيا، مما تسبب فى إصدار النيابة أمراً بضبطه وإحضاره.

 

يشار إلى أن النائب العام المستشار نبيل صادق، كان قد كلف نيابة الأموال العامة العليا بمباشرة التحقيقات في القضية، وحققت النيابة  في كافة المستندات المالية لنادي الزمالك، وقرر تعيين لجنة من وزارة الشباب والرياضة للإشراف على النادي ماليا لحين انتهاء التحقيقات، وعندما حاول بعض موظفي الخزينة في النادي الأبيض، منع اللجنة من أداء عملها، وتم تقديم بلاغ، ألقت الشرطة القبض عليه، قبل أن يتم إخلاء سبيلهم والتأكيد على ضرورة تسهيل عمل اللجنة التي تقوم بالإشراف على النادي ماليا، لحين انتهاء التحقيقات.