وافق الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، على طلب اللواء محمود شعراوى، وزير التنمية المحلية، رعاية المبادرة التى تتبناها الوزارة تحت عنوان "صوتك مسموع"، والتى تستهدفُ تعزيز مشاركة المواطنين في الشأن العام، وفتح قنوات تواصل مع المواطنين والإدارة المحلية، والاستجابة والتحرك السريع لحل مشكلات وشكاوى المواطنين، بما يدفع نحو دعم ثقة المواطنين في جهود الإدارة المحلية.

وأكد رئيس مجلس الوزراء، أن مبادرة "صوتك مسموع" تأتى تجسيداً لنهج الحكومة فى مد جسور التواصل مع المواطنين، تنفيذاً للتكليفات الدائمة للرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، بأهمية الاستماع إلى متطلبات المواطنين والسعي للاستجابة لها بما يسهم في الارتقاء بالخدمات المقدمة لهم في مختلف القطاعات، وكذا تأكيد الرئيس الدائم بأهمية شرح التحديات التى تواجهنا، وتوضيح الإمكانات، التى تتحرك من خلالها الحكومة، لافتاً إلى أن المبادرة تتماشى واستراتيجية مصر لتحقيق التنمية المستدامة "رؤية مصر 2030"، كما تتسق وبرنامج الحكومة لتحقيق الإصلاح الاقتصادى والاجتماعى. 

من جانبه، أشار وزير التنمية المحلية، إلى أن مبادرة "صوتك مسموع" تتسق ومحاور استراتيجية وزارة التنمية المحلية، لاسيما فيما يتعلق بدعم الإطار التشريعى والمؤسسى للإدارة المحلية، باعتبار الشكاوى والمقترحات الواردة من المواطنين، مدخلاً أساسياً في إعداد الخطة السنوية لبرامج التنمية المحلية، وكذا ما يتعلق بتحسين تقديم مختلف الخدمات للمواطنين وتحقيق أهداف التنمية المجتمعية.

وأوضح اللواء محمود شعراوى خلال التقرير أن مبادرة "صوتك مسموع" ترتكز على محورين رئيسيين، المحور الأول تحت عنوان "إدارة محلية مستجيبة للمواطن"، وذلك من خلال إدارة منصة متكاملة للتواصل مع المواطنين، يتم تأسيسها من خلال التطوير الشامل لمكاتب خدمة المواطنين، وإتاحة أكثر من وسيلة لتلقي الشكاوى من بينها تطبيقات الهواتف الذكية "الواتس أب"، والرسائل النصية ورسائل البريد الإلكتروني، لافتاً إلى أن المنصة المتكاملة للتواصل مع المواطنين، تمنح أهمية قصوى للمشكلات والقضايا الرئيسية التي تهم المواطن المصري، وتشمل ممارسات الفساد والرشوة والمحسوبية، وتعطيل العمل بالمصالح الخدمية، ومخالفات البناء، والتعديات على الأراضي الزراعية والمرافق وأملاك الدولة، والتخلص من المخلفات الصلبة ونظافة الشوارع والميادين، وكذا تقييم خدمات مياه الشرب والصرف الصحى والكهرباء، وخدمات التعليم والصحة، وتراخيص المحلات التجارية وتراخيص البناء.

وعن المحور الثاني للمبادرة والذي يحمل عنوان "إدارة محلية تتحرك من أجل المواطن"، فقد أوضح وزير التنمية المحلية أنه يرتكزُ على معالجة المشكلات والشكاوى، والرد على الاستفسارات والمقترحات المقدمة من المواطنين من خلال المنصة المتكاملة للتواصل مع المواطنين، وذلك عبر وجود آلية دائمة لإدارة المبادرة على كافة المستويات المحلية، من خلال تخصيص فريق تنفيذي يتم اختياره وتأهيله وتشغيله، ليكون بمثابة غرفة العمليات الدائمة على كافة المستويات المحلية، يتم من خلالها التعامل مع الشكاوى الواردة أولاً بأول، من خلال إحالة الشكاوى فوراً للجهات المختصة، ومتابعة ومعالجة الشكاوى خلال المدد المحددة، والتواصل مع أصحاب الشكاوى والبلاغات لإفادتهم بما تم بصدد شكاواهم، لافتاً إلى أن كل فريق تنفيذي على كل مستوى محلي سيتكون من منسق للمبادرة، وثلاثة منسقين مساعدين، يتم اختيارهم، من بين العناصر الأكثر كفاءة ونزاهة وقدرة على العمل، وسيتم ربطهم بشكل مباشر بغرفة عمليات مركزية دائمة بالوزارة.