اختتمت فعاليات اسبوع القاهرة للمياه، أمس حيث عقد فى الفترة من 14-18 الشهر الحالى تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى، وبمشاركة 100 دولة تحت عنوان "الحفاظ على المياه من أجل التنمية المستدامة".

 تناولت فعاليات أسبوع القاهرة للمياه انعقاد  أعمال المؤتمر الرابع للوزراء المعنيين بالموارد المائية والري بدول منظمة التعاون الإسلامي حيث تسلمت مصر رئاسة الدورة الحالية لمؤتمر وزراء منظمة التعاون الإسلامي ، إضافة إلى منتدى الشباب الإفريقى الأول للمياه والذى نظمته مجموعة العمل الإقليمية الإفريقية بالهيئة الدولية للرى والصرف - التى ترأسها مصر حالياً - بالتعاون مع الشعبة المصرية للرى والصرف ووزارة الموارد المائية والرى والعديد من الهيئات والمنظمات الدولية الداعمة لأنشطة الشباب الافريقى.

وانعقدت الجلسة العامة الأولى لمناقشة قضية إدارة المياه بما يتواكب وأهداف التنميه المستدامة ، بمشاركة نخبة من الوزراء والعلماء والخبراء وتم التأكيد على وجود حلول مبتكرة لإدارة المياه في مختلف القطاعات بطرق  أكثر كفاءة وإنتاجية ، وذلك من قبل مسئولين رفيعي المستوى من مختلف الدول المشاركة . كما تم استعراض الاستراتيجية المصرية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة فى مصر.. كما تناولت فعاليات الأسبوع انعقاد المؤتمر الوزاري الثالث لإئتلاف الدلتاوات الذي تتولى مصر رئاسته للعام 2018.. حيث تسلمت اليابان رئاسة الإئتلاف .

فيما تم خلال الأسبوع عرض خطة الحكومة المصرية في مواجهة التحديات المتعلقة بالتغيرات المناخية وآليات التكيف معها والحفاظ على الدلتا من تداعياتها .

كما تم تنظيم العديد من الجلسات التي تناولت مناقشة آليات التعاون بين مصر والإتحاد الأوروبي والمشروعات التي يتم تنفيذها لخدمة الشأن المائي واستمرار الدولة في تنفيذ خطط التنمية في مجال المياه ..كذلك تم تنظيم يوم كامل للحوار بين الإتحاد ومصر من أجل توثيق التعاون وتبادل الرؤى لتنفيذ مشروعات الإتحاد الأوربي مع الحكومة المصرية والتي تخدم قضايا المياه .

فيما قامت منظمة الأغذية والزراعة ( الفاو ) بتنظيم حزمة من الفعاليات والمؤتمرات في مجال الإستعانة بالطاقة المتجددة لخدمة منظومة الري وبناء الأنظمة الذكية في إدارة الموارد المائية والري ..فيما تضمن الأسبوع تأسيس منتدى الشباب الإفريقي المتخصص في المياه .

وبالتعاون مع وزارة الثقافة تم تنظيم العديد من الفعاليات وإنشاء ملتقى الأطفال الذي ضم 60 طفلا على مستوى الجمهورية للمشاركة في الحفاظ على المياه من خلال إقامة العديد من عروض الفنون التشكيلية والتطبيقية والثقافية والفنية ..وكذلك أسبوع توعوي لتلاميذ التربية والتعليم وكيف يكون كل طفل سفير في مدرسته ومنزله .

كما تضمن الأسبوع تنظيم ورش عمل تضم أكثر من 20 منظمة دولية وإقليمية ووطنية ، وأكثر من 30 متحدثا دوليا مع مشاركة 100 دولة في هذا المحفل العالمي ونحو 100 مشارك على مستوى العالم ..

وقد أكد الأسبوع على مشاركة وتضافر جهود كافة الجهات المعنية في قضية إدارة المياه من أجل التنمية المستدامة والخروج بموائمة لتحقيق أكبر عائد اقتصادي من وحدة المياه .. كما أكد محور التغيرات المناخية على أهمية البحث عن  آليات جديدة في مجال دراسة التغيرات وتوافر التمويل اللازم لتنفيذ المشروعات التي تخدم هذا الإطار .. فيما أكد محورالمياه العابرة للحدود على أهمية تحقيق المنافع والتأكيد على مبدأ الشفافية وعدم تعارض المصالح على مستوى الأحواض ، والنظر بشأن تحقيق المنافع المشتركة.. فيما أكد محور ندرة المياه وتأثيرها على الصحة العامة والصرف الصحي على أهمية معالجة مياه الصرف الصحي وإعادة استخدامها بطريقة آمنة ، وانه لابد من تحقيق الإستدامة المائية من خلال تحسين نوعية المياه وتعظيم الناتج من وحدة المياه في خدمة مختلف الأغراض ،مع تنفيذ المشروعات المطلوبة في هذا الصدد.

كذلك تم التأكيد على أهمية استخدام تقنيات الاستشعار عن بعد في الزراعة الدقيقة وتحديد كميات المياه المطلوبة ..حيث يمكن توفير نحو 50% من احتياجات الزراعة عن طريق الاستفادة من تقنيات التكنولوجيا الحديثة في الري والزراعة .

تم تكريم الفائزين في مسابقات مشروعات التخرج لطلبة الجامعة ومسابقة أفضل الصحفيين ومسابقة المزارعين وتم تقديم منحة للصحفيين الشباب ، كذلك تم عرض فيلم تسجيلي قصير بشأن مشاركات الأطفال في أسبوع القاهرة للمياه.مع استعراض الطلبة الفائزين بمشروعات التخرج .

 وتقدم وزير الرى بالشكر الخاص لكافة جهات الدولة المشاركة في انجاح الحدث ، وكذلك أجهزة الوزارة المختلفة التي تواصل عملها على مدى 6 أشهر لإخراج هذا الحدث العالمي .