نعى الأزهر الشريف، وإمامه الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، بمزيدٍ من الرضا بقضاء الله وقدره، المشير عبدالرحمن سوار الذهب، الرئيس السودانى الأسبق، عضو مجلس حكماء المسلمين، الذى وافته المنية اليوم الخميس عن عمر ناهز 83 عامًا.

ويؤكد الأزهر أن التاريخ سيظل يذكر المواقف الحكيمة والمشرفة للمشير سوار الذهب في التجرد لوطنه وأمته، وتسخيره عمره وجهده في العمل الإنساني والخيري، ونشر السلام والعمل علي إطفاء الحروب والنزاعات في أماكن مختلفة من العالم.

والأزهر الشريف، إذ ينعى فقيد الأمة العزيز، فإنه يتقدم بخالص العزاء والمواساة لأسرة الفقيد، وللعالم العربي والإسلامي، سائلًا الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان، "إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ".