أكد وزير التنمية الاقتصادية الروسى مكسيم أورشكين أهمية منطقة التجارة الحرة المزمع إقامتها بين مصر والاتحاد الاوراسى، مشيرا إلى أن المباحثات مع الجانب المصرى فى هذا الخصوص ستبدأ قبل نهاية العام الجارى بحيث يتم التوقيع على الاتفاقية خلال العام المقبل.

ووصف الوزير الروسى مصر بأنها بمثابة البوابة لدخول الأسواق الأفريقية، فضلا عن كونها تعد سوقا واعدة فى حد ذاتها، متوقعا أن يشهد الاقتصاد المصرى تطورا ديناميكيا ملموسا فى الأعوام القادمة.

فى الوقت نفسه، قال أورشكين أن روسيا مهتمة كذلك بتوقيع اتفاقية للتجارة الحرة مع مصر فى ظل وجود مشروع بناء "منطقة صناعية روسية" فى منطقة قناة السويس، حيث تطمح الشركات الروسية إلى الاستفادة من هذه الاتفاقية من خلال تطبيق رسوم جمركية مخفضة عند دخول المستلزمات، ومنها الآلات، إلى المنطقة الاقتصادية.

وكان الرئيس الروسى فلاديمير بوتين قال، خلال مؤتمر صحفى مشترك مع الرئيس عبد الفتاح السيسى عقد أمس الأربعاء فى مدينة سوتشى، أنه فى إطار مشروع المنطقة الصناعية الروسية فى منطقة قناة السويس سيتم ضخ استثمارات بقيمة 7 مليارات دولار، مشيرا إلى أن هذه المنطقة ستوفر قرابة 35 ألف فرصة عمل جديدة بمصر.

يذكر أن مصر تسعى إلى إبرام اتفاقية للتجارة الحرة مع الاتحاد الاقتصادى الأوراسى، الذى يضم روسيا وبيلاروسا وأرمينيا وكازاخستان وقرغيزستان، وستضمن الاتفاقية نفاذ البضائع المصرية لهذه الأسواق برسوم جمركية تفضيلية.