قال وزير القوى العاملة محمد سعفان، أن حملة (حماية) التى أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسى، لحماية العمالة غير المنتظمة، وتوفير شهادات (أمان) لهم، مكنت الوزارة من حصر نحو مليونين و300 ألف من العمالة غير المنتظمة خلال شهرى مارس وأبريل الماضيين.

وأوضح سعفان – فى تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط بالكويت، على هامش زيارته لحضور فعاليات الدورة التاسعة والثمانين لمجلس إدارة منظمة العمل العربية، والتى تستضيفها الكويت على مدى يومين – أن وزارة القوى العاملة هى الجهة المنوطة برعاية العمالة غير المنتظمة منذ عام 2003؛ حيث يوجد بكل مديرية من مديريات القوى العاملة فى كل محافظة من محافظات الجمهورية، إدارة مختصة بالعمالة غير المنتظمة، لكن كانت هناك دائما مشكلة فى حصر أعداد تلك العمالة، نظرا لحرص عدد محدود جدا منهم على تسجيل بياناته بالإدارة، وهو ما مثل صعوبة فى حصر أعدادها بكل محافظة.

وأضاف أنه بعد مبادرة الرئيس السيسى، باطلاق برنامج (حماية) وشهادة (أمان) للعمالة غير المنتظمة خلال شهر فبراير الماضى، أطلقت وزارة القوى العاملة حملة لحصر أعداد العمالة غير المنتظمة خلال شهرى مارس وأبريل الماضيين؛ حيث نجحت فى تسجيل مليونين و300 ألف من العمالة غير المنتظمة.

وأشار سعفان إلى أن ذلك العدد، سيكون النواة التى ستبدأ وزارة القوى العاملة من خلالها العمل خلال الفترة المقبلة؛ لوضع الآليات اللازمة لتوفير كافة أوجه الرعاية المتكاملة للعمالة غير المنتظمة، بالتنسيق والاشتراك مع جميع الجهات التنفيذية والوزارت المعنية بهذا الملف، ومن بينها وزارات التضامن، والتنمية المحلية، والتخطيط، والصحة، والمالية، والجهاز المركزى لتنظيم والادارة، بالإضافة إلى النقابات العمالية الخاصة بالعمالة غير المنتظمة.