أوضح الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال كلمته أمام المجلس الفيدرالى الروسى، أن مفهوم تفكيك الدولة الوطنية تحت أى ذرائع، يؤدى إلى مزيد من الانهيار وتأجيج الصراعات الطائفية، الأمر الذى يستدعى منا العمل معا لمواجهة الأخطار المشتركة.

 

وأضاف الرئيس: "لقد أصبحنا جميعا فى خندق واحد، ولم يعد أحد بمنأى عن الأخطار، ولا بد من محاسبة الدول التى تمول الاٍرهاب أو تغذيه بالقول أو المال".

 

وتابع الرئيس السيسى فى كلمته: "لا مجال للحلول الجزئية للصراعات والنزاعات أينما كانت، وإنما بحل شامل وإعادة أبناء الوطن الواحد والمشاركة في البناء والإعمار، ومحاسبة المخربين"، مضيفا: "تظل روسيا الصديق الوفى الذى يمكن الاعتماد عليه، حتى وإن تباينت وجهات النظر تجاه بعض القضايا".

 

 واستطرد الرئيس فى كلمته امام المجلس الفيدرالى الروسى: " مباحثاتى مع صديقى العزيز بوتين ستسهم فى إحداث نقلة فريدة فى العلاقات، و أعرب عن خالص امتنانى لحفاوة اللقاء وكرم الضيافة منذ وصولى روسيا".