أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى أن السنوات الخمس الماضية شهدت تطورا كبيرا فى مسيرة التعاون ودعم العلاقات فى مختلف المجالات بين مصر وروسيا، وأيضا فى القضايا ذات الاهتمام المشترك.

جاء ذلك خلال لقاء الرئيس السيسى والوفد المرافق له، اليوم الثلاثاء، مع فالنتينا ماتفينكو رئيسة مجلس الفيدرالية الروسية، والتى تمثل الغرفة الأعلى للبرلمان الروسي.. وقد شهد اللقاء عدد من قيادات مجلس الفيدرالية.

وقال الرئيس السيسى "إن التعاون الاستراتيجى بين البلدين والتوقيع عليه خلال هذه الزيارة يعكس مدى قوة تلك العلاقات، موضحا أن روسيا لن تجد من مصر إلا كل خير، مثلما تجد روسيا كل الخير من مصر".

ومن جانبها، رحبت رئيسة مجلس الفيدرالية الروسية بالرئيس السيسى والوفد المرافق له، مؤكدة أن زيارة الرئيس السيسى إلى روسيا لها أهمية كبيرة كما ستسهم فى الدفع قدما بمسيرة العلاقات الاستراتيجية المتميزة بين البلدين الصديقين.

وقامت رئيس مجلس الفيدرالية الروسية بتقديم الشخصيات الروسية، التى شهدت اللقاء، للرئيس السيسى، ومن بينهم نائب رئيسة المجلس، وهو من جمهورية داغستان التى تتمتع بأغلبية إسلامية.. مشيرة إلى أن عدد المسلمين فى روسيا يبلغ حاليا 20 مليون مسلم.