يلقى الرئيس عبد الفتاح السيسى، بعد قليل، كلمة أمام مجلس الفيدرالية الروسى بموسكو، وهو الغرفة الأعلى فى البرلمان الروسى.

ومن المقرر، أن يؤكد الرئيس فى كلمته حرص مصر على تعزيز العلاقات الثنائية مع روسيا فى جميع المجالات، وتوسيع التعاون المشترك، وذلك فى إطار جهود تعزيز العلاقات البرلمانية والشعبية بين البلدين.

 

وتشهد القاعة، التى تم إنشاؤها عام 1991 حضوراً مكثفاً من جانب نواب البرلمان الروسى، وعدد كبير من وسائل الإعلام، فى انتظار إلقاء الرئيس السيسى كلمته، حيث تعد هذه الكلمة هى المرة الأولى التى يلقى فيها رئيس دولة أجنبية كلمة أمام مجلس الفيدرالية الروسي.

كانت رئيسة المجلس الفيدرالي الروسي فالنتينا ماتييفينكو، قد استقبلت الرئيس عبد الفتاح السيسي داخل مقر المجلس، وعقب استقبال الرئيس، وقع فى سجل كبار الزوار وسجل كلمة بمناسبة هذه الزيارة.

وعقد الرئيس، جلسة مباحثات مع رئيسة المجلس الفيدرالي، بحضور وفدي البلدين، حيث أكد الرئيس السيسى خلال المباحثات على عمق العلاقات بين البلدين، قائلاً:"لن تجدوا منا إلا كل خير".