ينطلق فى القاهرة الأحد المقبل، للمرة الأولى، أسبوع القاهرة للمياه، بعنوان "الحفاظ على المياه من أجل تحقيق التنمية المستدامة"، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى، وبالتعاون مع الشركاء الدوليين والعديد من الجهات والمنظمات الدولية، وحضور نحو 100 وزير من مختلف دول العالم لبحث قضايا المياه ورفع الوعى وتعزيز الابتكارات لمواجهة التحديات المائية ودعم الإدارة المتكاملة للموارد المائية.

 

أكد الدكتور رجب عبد العظيم الوكيل الدائم لوزارة الموارد المائية والرى، أن رئيس الوزراء سوف يفتتح المؤتمر، مشيراً إلى أن أسبوع القاهرة للمياه يعتبر أكبر حدث مرتبط بالمياه فى مصر، ومن المقرر أن تقوم وزارة الرى بتنظيمه سنوياً بالتعاون مع الشركاء الوطنيين والإقليميين والدوليين، ويهدف الأسبوع إلى رفع الوعى بقضايا المياه وتعزيز الابتكارات لمواجهة التحديات المائية الملحة ومواكبة التحركات العالمية لتلك التحديات، وتحديداً الأدوات والتكنولوجيات الحديثة لإدارة الموارد المائية، حيث سيبدأ المؤتمر جلسته الأولى هذا العام تحت عنوان "الحفاظ على المياه من أجل التنمية المستدامة".

 

وأضاف عبد العظيم، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن الكثير من دول العالم تعانى من ندرة مائية وتغيرات مناخية، وهناك حاجة ملحة لوجود أساليب غير تقليدية للتعامل مع هذه القضايا لذلك اتخذت مصر خطوة إطلاق أسبوع القاهرة للمياه لمشاركة الدول فى التعامل مع هذه القضايا، مشيراً إلى أن أهداف الأسبوع، التوعية بقضايا المياه من أجل التنمية المستدامة، ومواجهة التحديات المائية بأساليب غير تقليدية وتكنولوجيا حديثة، ودعم وتنفيذ الإدارة المتكاملة للمياه.

 

وأشار عبد العظيم، إلى أنه سيتم تنظيم نحو 40 جلسة علمية طوال أيام المؤتمر، منها 10 جلسات لوزارة الرى، كما يشارك فى المؤتمر 100 دولة، و20 منظمة دولية و30 عالمًا وخبيرًا دوليًا.