صدمت الزوجة بعد مرور شهر ونصف من زواجها باكتشافها أن زوجها صادر عليه أحكام حبس ومتهرب من تنفيذها ولم تجد أمامها حل غير محاولة الهروب من القفص الزوجى عقب ظهور وجهه الحقيقى، بعد أن حاول أن يتخلص منها وانهال عليها بالضرب المبرح حتى فقدت وعيها.

 

وصفت "م.هـ.أ"، مأساتها أمام محكمة الأسرة بأكتوبر فى دعواها لطلب الطلاق قائلة: "عندما تقدم لأهلى استغل حجة غيابه خارج مصر وعمله بالخارج ليتم الزواج بشكل سريع، خدعنا وأهله بعد أن صوروا لنا أنه شاب غنى ويمتلك الكثير من الأموال بإحدى الدول العربية التى سيصحبنى إليها بعد الزواج، جعلنى أتكفل بشراء الشبكة والمنقولات ودفع مصروفات حفل الزفاف لحين استرداده المبالغ المالية من شريكه.

 

وتابعت الزوجة، البالغة من العمر 27 عامًا، والعاملة بإحدى الوزارات: رأيت أصعب أيام خلال عيشى تحت سقف واحد معه وهو يعتدى علىَّ ويعنفى حتى يبتزنى ليسرق منى أموال وحاول جعلى أسجل السيارة التى أملكها باسمه بعد أن قام بتقييدى بالحبال وتهديدى، وبعدها تركنى عندما يأس من رفضى التنازل له.

 

وأضافت: رأيت الموت وعندما أفلت من قبضته حررت ضده محضرًا بقسم الشرطة وهناك علمت المصيبة التى وقعت بها فزوجى سوابق وهارب من تنفيذ أحكام ومتهم فى عدة قضايا بالنصب، ومنذ يومها وأنا فى دوامة أخرج من مشكلة لأقع فى غيرها حتى وصل ابتزاز حماتى بدفعى لبيع مصوغاتى لرشوتها حتى تأثر على نجلها بتطليقى .

 

وتابعت الزوجة: أخذ الأموال من والدته وذهب وتزوج بها، وقام بالاتصال بى والسخرية منى بعد سرقته أموالى ومنقولاتى ومصوغاتى وتوعدنى بتهديدات بتشويه وجهى.