أكد ضاحى خلفان تميم، أنه من المتوقع أن ينكشف ملابسات اختفاء الكاتب السعودى جمال خاشقجى، خلال 3 أيام، راسما عدة سيناريوهات لاختفائه، مؤكدا أن المملكة لا يمكن أن تفعل عملا يضعها فى دائرة الاشتباه.

 

وقال خلفان: "متوقع فى غضون أيام ثلاثة تتكشف ملابسات اختفاء خاشقجى، إذا زاد عن ذلك فذلك دليل فشل فى البحث والتحرى"، مضيفا: "اسطنبول توجد بها وكالات المخابرات العالمية، فمن يريد إحداث إشكاليات يمكنه التخلص ممن تجلب عملية اخفائه ما يسئ للطرف الآخر، المملكة لا يمكن أن تفعل عملا يضعها فى دائرة الاشتباه، لأن ذلك لا يخدمها، فعلى الخنزيرة البحث عن الحمدين مثلا".

 

ورسم خلفان عدة سيناريوهات لمكان خاشقجى، قائلا: "المخابرات الإيرانية تختطف جمال خاشقجى وترمى بحثه خارج إسطنبول، أو قد يكون ضحية لمافيا تركية"، متسائلا: "ماذا لو وجد خاشقجى فى جزيرة نائية فى الشرق الأقصى، ما باقول وين؟ أو أن يكون لجأ إلى القنصلية السعودية للتفاوض فى عاقبة عودته طوعا واختيارا إلى المملكة.. وربما التفاوض جار بين الطرفين.

 

وتابع خلفان: "قد يكون خاشقجى متغدى مندى اليوم فى القنصلية السعودية"، متسائلا: "هل دخل جمال خاشقجى بملابس رجالية وخرج بزى اللى يلبسونه الإخونجية وقت الورطات"، مختتما: "اللهم سلم خاشقجى من الاغتيال وأعده إلى أهله وذويه سالما منشقا عن الإخوان وتائبا إلى الله".